ايران تنتقد البيان الختامي للقمة العربية في الاردن

0
677
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-03-29 17:24:32Z | | -4

انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم، البيان الختامي للقمة العربية في الاردن، ودعا الدول العربية الى معرفة العدو من الصديق، وأن لاتخلط في ذلك.

 وقال قاسمي في تصريح له(الخميس 30 اذار 2017)، بحسب ما نقلت عنه وكالة مهر الايرانية للأنباء، “ان البيان الختامي للقمة العربية في الاردن، هو مدعاة للأسف، وأنه تضمن تكرار بعض المزاعم غير المجدية حول ايران وسياساتها في المنطقة”، داعيا الدول العربية الى التمييز بين العدو والصديق وأن لا تخلط في تحديدهم ومعرفتهم كما ينبغي.

واضاف قائلا،”ان على الدول العربية أن تهتم بالاخطار والتهديدات وان تركز اعمالها على العدو المشترك”، موضحا”بان بلاده قد أكدت أكثر من مرة أنها لا تحتاج الى التدخل في شؤون الدول الأخرى، وأنها تؤكد دائما على مبدأ حسن الجوار واحترام سيادة الدول والبلدان وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وشدد قائلا، “لانستطيع أن نحجم انفسنا عن التعبير عن الاسف حيال بعض مواقف قادة الدول العربية، والذين يخطؤون متعمدين أو غير متعمدين في تحديد العدو من الصديق واهمال المعضلات الأساسية والرئيسة في المنطقة رغم وجود التجارب والدروس الكثيرة”.

وحول الجزر الثلاثة في الخليج الفارسي قال قاسمي، “ان هذه الجزر كانت ايرانية وهي ستبقى كذلك وأن تكرار الأكاذيب حول هذه الجزر لا يغير من الحقائق التاريخية قيد أنملة”.
وتابع قائلا، “ان موقف ايران ثابت ازاء جميع البلدان الاسلامية والعربية المجاورة لها، وتقوم على مبدأ الاحترام وعدم التدخل في شؤون الغير”.

انتهت القمة العربية التي أقيمت في الأردن، بعدما تلا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، مسودة البيان الختامي، الذي تناول عددا من القضايا الهامة والمستجدات علی الساحة العربية والإقليمية.

وكان  البيان الختامي للقمة العربية، اكد على أن الزعماء العرب يؤيدون المصالحة مع إسرائيل مقابل انسحابها من جميع الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967، وأيد إعادة إطلاق المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وأكد البيان أن وحدة العراق واستقراره ركن أساسي من الأمن القومي العربي، وادان توغل القوات التركية في الأراضي العراقية، وطالب الحكومة التركية بسحب قواتها فورا دون قيد أو شرط باعتباره اعتداء على السيادة العراقية، وتهديداً للأمن القومي العربي، ودعت إيران إلى الكف عن تغذية النزاعات الطائفية والمذهبية، وأدانت التدخل الإيراني في الشؤون العربية، كما جددت إدانة احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، وتأييد كافة الإجراءات والوسائل السلمية التي تتخذها دولة الإمارات العربية المتحدة لاستعادة سيادتها على جزرها.