هولاند : “فرنسا کانت جاهزه ومصممه على التدخل العسکری فی سوریا عام 2013”

0
810

قال الرئیس الفرنسی السابق فرانسوا هولاند فی تصریح لفرانس24 خلال حفل إطلاقه جمعیه “موسکا” الإنسانیه بباریس، إنه یتحمل جزءا من المسؤولیه لما آلت إلیه الأمور فی سوریا وذلک لعدم التدخل عسکریا خلال 2013، والاکتفاء بالمفاوضات السیاسیه، عقب استخدام النظام السوری للسلاح الکیماوی فی عدد من مناطق ریف دمشق. مؤکدا على “مسؤولیه” باراک أوباما ودیفید کامیرون کذلک، وضروره الضغط الیوم على روسیا باعتبارها “الداعم الرئیسی للنظام السوری”.

أکد الرئیس الفرنسی السابق فرانسوا هولاند فی تصریح لفرانس24 محاولات بلاده الکثیره لإیجاد حل للملف السوری منذ بدء الصراع قبل نحو سبع سنوات، عبر إقناع مجلس الأمن وشرکاء فرنسا الدولیین بالتصویت لقراریتعلق بوقف الأعمال العدائیه فی سوریا… “لکنها (فرنسا) لم تنجح لحد الآن”.

وخلال حفل إطلاقه جمعیه “موسکا” الإنسانیه بباریس الجمعه، مجیبا عن سؤال لفرانس24 حول أسباب هذا “الفشل” وهل یتحمل جزءا من المسؤولیه على اعتبار أنه کان رئیسا لفرنسا لخمس سنوات، قال هولاند “هناک مسؤولیه لعدم اتخاذ قرار فی شهر آب/أغسطس 2013 على الرغم من الدلائل على استخدام نظام بشار الأسدللسلاح الکیماوی، ولعدم التحرک إلا على مستوى المفاوضات من أجل تدمیر السلاح الکیماوی الموجود فی سوریا”. مضیفا أنها کانت “إشاره سیئه لأننا بذلک ترکنا للنظام السوری القدره على استخدام السلاح الکیماوی وقصف المدنیین مجددا”.

محملا کذلک بریطانیا والولایات المتحده المسؤولیه حیث قال “لم أتمکن من التحرک بمفردی باسم فرنسا، کان یجب علیّ القیام بذلک کتحالف والحصول على دعم الأمم المتحده. فرنسا کانت جاهزه وحاضره ومصممه. کنت واثقا بالحاجه إلى التدخل، ولکن لا یمکننی القیام بذلک وحدی”. مضیفا “عسکریا کان یمکننا التدخل بمفردنا لکن سیاسیا، لا یمکن ترک فرنسا تقوم بهذا التدخل وحدها. لذلک آسف لتصرف المملکه المتحده لأن دیفید کامیرون لم یحصل على التصریح للقیام بضربات فی سوریا من قبل مجلس العموم البریطانی. والأمر ذاته أیضا بالنسبه لباراک أوباما الذی أراد کسب الوقت من أجل المفاوضات لکن ذلک لم یؤد إلى أی ضربات”.

ویذکر أن فرانسوا هولاند أراد أن یتدخل فی سوریا فی 2013 بعد سنتین من اندلاع الحرب فیها، لکنه تراجع عن توجیه الضربات بسبب رفض الرئیس الأمریکی حینها باراک أوباما تأییده.

أما عن دور روسیا فی الملف السوری قال هولاند “إن على روسیا مسؤولیه خاصه لأنها الداعم الرئیس لنظام بشار الأسد ولأنها نظمت محادثات ولقاءات للتوصل إلى حل سیاسی”. مؤکدا أن “الضغط یجب أن یکون على روسیا” بشکل خاص.

ویشارک فرانسوا هولاند منذ نهایه ولایته الرئاسیه الأولى والوحیده فی 2017، فی الکثیر من الأعمال الإنسانیه عبر مؤسسته “فرنسا تلتزم”، التی تعنى بالمشاریع التی تعزز المبادرات الاجتماعیه القائمه على الابتکار والتربیه والتعلیم ومساعده ذوی الاحتیاجات الخاصه.

وفی هذا الإطار، شارک الجمعه فی حفل إطلاق جمعیه “موسکا” الإنسانیه التی أسسها أطباء فرنسیون وناشطون فی المجال الإنسانی تعنى بتقدیم المساعدات الطبیه وبناء المدارس فی مناطق بالشرق الأوسط وسوریا وکردستان وإفریقیا.

وعن ذلک یقول رئیس الجمعیه الطبیب والمستشار السابق فی بلدیه الدائره الحادیه عشره عن الحزب الاشتراکی آلان أمونی “إن إطلاق هذه الجمعیه کان بهدف تقدیم المساعده والدعم لسکان هذه المناطق الذین یعیشون فی ظروف صعبه جدا”. مضیفا أن “حضور فرانسوا هولاند لهذه الفعالیه وتزکیته للجمعیه هو بسبب تقاسمه المبادئ الإنسانیه نفسها”.

أنمار حجازی _ فرانس  ٢۴