الشاعر محمد عامر یصدر روایه “طیور الأحواز تحلق جنوباً “

0
873

روجی کورد: صدرت روایه ” طیور الأحواز تحلق جنوباً “عن دار النشر ” أروقه للترجمه والدراسات” فی القاهره ، للشاعر الأحوازی محمد عامر ، وتشترک فی فصولها عده بلدان عربیه ، من بغداد مروراً  بالعاصمه الأردنیه عمان ومدینه حیفا فی فلسطین .

محمد عامر

وأشار الشاعر عامر فی حدیث خاص ل” شبکه رساله الإسلام ” أن هناک حضوراً  واضحاً  فی روایته لأحد الأبطال الأحوازیین فی حرب الیمن عام 1926 ، ومن ثم ینتقل بعد العدوان الصهیونی  للمشارکه فی تلک الحرب ، التی فرضتها قوى الظلام على الأمه ، وهذا ما یقودنا  کما یقول عامر إلى الحضور الفاعل للمقاومه الأحوازیه فی أرض المعرکه مع أخوتهم العرب الذین أهملوا هذا الجزء المهم من الوطن العربی ، وتناسوا القضیه الأحوازیه .

ویعود بِنَا الکاتب فی رواتیه إلى أیام الصراع العربی الفارسی ، الذی لم یدرک العرب خطورته ، إلا بعد أن توغلت الأطماع الفارسیه فی عده عواصم عربیه ، وتقع الروایه  109 صفحه.

الشاعر محمد عامر فی سطور

 والشاعر محمد عامر هو من الأحواز من موالید الأول من أکتوبر عام 1966 فی مدینه عبادان ، التی یوجد فیها أکبر مصفى للنفط فی الشرق الأوسط وهی جزیره الملیون نخله.

 صدر له أول دیوان شعر اسمه “أول المشوار” ، ومن أشهر القصائد فیه قصیده  الشهید الفلسطینی “محمد الدره “، وقصیده لفلسطین المحتله  وقصائد وطنیه أحوازیه .

  واعتقلته سلطات  الاحتلال الإیرانیه  ، وحکمت علیه بالسجن 13 عاماً ، وهاجر الشاعر عامر إلى  العاصمه البریطانیه لندن ، بسبب الاظطهاد الإیرانی  والجرائم التی ترتکب بحق الشعب الأحوازی الحر .

وکتب روایه ” طیور الأحواز تحلق جنوباً ”  ولدیه روایه أخرى جاهزه للطبع تحت عنوان من “قتل زیاری ” وروایه أسبوع زواج إضافه إلى إصدارات أخرى.

  لدى الشاعر الأحوازی المناضل ، أعمال مسرحیه وشعریه أخرى سترى النور من خلال قناه “أحوازنا ” التی یقوم علیهاطاقم من  المبدعین الأحوازیین قریباً .

مها أحمد – فلسطین