کریم عبدیان يكشف تحريف حديثه فى معهد هادسون الأمريكى حول القضية الأحوازية

0
1099
كتب-عنتر عبداللطيف

أصدر المكتب الإعلامى للدكتور کریم عبدیان بنی سعید، الناشط الحقوقي العربي، المهتم بقضايا إيران بياناً صحفياً، اوضحت فيه حقيقة التصريحات، التي تعرض بسببها، لانتقادات من قبل البعض عقب مشاركته بدعوة من مؤسسة هادسن للدراسات الأمیرکیة التابعة للمحافظین، في ندوة عقدت یوم 15 مایو2017.

قال البيان الصحفى: «علی خلفیة ما جاء في کلمة الدکتور عبدیان في تلك الندوة رأینا تقدیم بعض الإیضاحات الضروریة للحیلولة دون إستغلال ما ورد فیها عبر ترجمته أو تأویله بطریقة خاطئة أو مغلوطة(مقصودة کانت أو غیر مقصودة) حول مفهوم الفیدرالیة و نضال شعبنا العربي في الأهواز لتحقیق أهدافه و طموحاته المشروعة، خاصة و أن الندوة کانت باللغة الانجلیزیة».

تابع البيان الصحفى: «صار من الضروري أن نشیر أولاً إلی أن ما جاء حول ” أعتقاد الفئة المثقفة و المتعلمین من أبناء شعبنا الأهوازي بالفیدرالیة کحل لمشکلة الشعوب الإیرانیة، لا یعني إتهام أي جهة أو فئة بالدونیة أو الأمیة و أنما ورد لوصف ظاهرة موجودة علی أرض الواقع و هناک شواهد کثیرة تدعم و تؤید ذلك».

اضاف البيان:”ثانیاً ما قیل حول “أستغلال و توظیف التیارات السلفیة و الإخوانیة لبعض الشباب من أبناء الشعب العربي الأهوازي” لا یراد به أبداً السلفیة التقلیدیة کعقیدة شخصیة تخص الفرد بعیداً عن السیاسة و العنف و تحترم قوانین الدول و أعرافها فهذه یجب أحترامها في سیاق الحریة الشخصیة. وأنما المقصود بما تم ذکره، یخص تلك الحرکات أو التیارات السلفیة الجهادیة المتطرفة التي تسعی إلی بث خطاب الکراهیة و تحویل قضیتنا الوطنیة العادلة و الشرعیة وفق القوانین الدولیة إلي قضیة طائفیة ودینیة مجهولة الهویة و المصیر. و هذا ما نرفضه رفضاً باتاً کما نرفض أي أنحیاز و تکتل سیاسي متطرف آخر علی قرار ما نراه من میلیشیات شیعیة متطرفة”.

تابع البيان:”ثالثاً یجب أن نوضح لأبناء شعبنا الأهوازي أن ما ورد في کلمة الدکتورعبدیان بمجملها، یشرح الفیدرالية کسبیل نؤمن فیه کحل أمثل لقضیتنا العادلة في هذه المرحلة من منطلق یأخذ بنظر الأعتبار کافة المعطیات الدولیة و الأقلیمیة و المحلیة و ما تقتضیه الضرورة للعمل المشترک مع باقي القوی الفاعلة للتخلص من هیمنة و ظلم النظام الإیراني الحالي الذي یحکم کافة الشعوب غیر الفارسیة بالنار و الحدید، و ذلک ما نعمل علیه مع رفاقنا في حزب التضامن الدیمقراطي الأهوازي و هو ما أتخذته بعض التنظیمات التابعة  لشعب الکوردي و الترکي و الترکماني و البلوشي الموجودة في جغرافیة إیران. کما أن طرح الفیدرالیة کحل لقضیتنا یعتبر تمهیداً للمطالبة بحق تقریر المصیر و أنه لایعني أي تنازل و لو قید أنملة أو شبر أرض عن حقوق و مصالح شعبنا العربي الأهوازي و لا رفضاً أو تهکماً بالحلول الأخری مثل المطالبة بتشکیل دولة مستقلة.

يذكر أن نص خطاب دکتور کریم عبدیان بنی سعید فی یوم 16 مایو 2017 في معهد هادسون الدراسات الامن القومی الدولی فی واشنطن جاء كالتالى:

المشكلة: النزاعات العرقية في المجتمعات التعددية وحلولها

بلمحة سريعة على الأزمات الراهنة في الشرق الأوسط ، نشاهد أن أسباب هذه الأزمات هو حرمانالقوميات غير المهيمنة وتهميشهم وقمعهم وممارسة الظلم والاستعباد ضدهم، كما في سوريا والعراقولبنان وتركيا وافغانستان ونقاط أخرى في العالم

لذلك ونظراً لهذا الوضع ، نحن نقدم النظام الفدرالي کحد أدنى لمطالبنا، الناتجة عن تعدديةالأعراق ، کحل تکتیکی واستراتيجي، وكأداة لإدارة الأزمات ونموذجا لإدارة التنوع  العرقى بإيران

 

إن إيران دولة متعددة الأعراق وربما هي أكثر البلدان تنوعا في المنطقة. وخلق هذا التنوع حالة منالتوتر بسبب الاستمرار في بناء شکل الدولة القومية لإدارة إيران عبرالهيمنة الإثینیة الفارسیة علىمراکز صنع القرار. وهذا يهدد سلامة ووحدة البلاد التي يسعون الحفاظ عليها

بدأت محاولات الدولة الإیرانیة في قمع التنوع الإثني لبناء “أمة الإیرانیة” متجانسة في القرن العشرين وسعت الدولة الإیرانیة لقمع الإثنيات الغير فارسية وفرض هويةموحدة وهي الفارسیة منذ ذلک الحین ولکن كل هذه المحاولات بائت بالفشل وتتشكل إیران من ست شعوب رئيسية هي العرب والبلوش والأكراد والفرس والتركمانوالأتراک، بالإضافة الی الفارسیة ومجموعاتإثنية ولغوية وقبلية صغیرة أخرى

 

ویمکننا القول أنه لا توجد مجموعة إثنية واحدة لديها الأغلبية المطلقة في إيران التي هي أيضاً موطناً لتنوع دیني یشمل السنة والمسيحيين واليهود والبهائيين المندائينوغيرهم. هذه المجموعات العرقية والدينية تشكل على الأقل 50 % من تعداد سکان إيران، وبحسب تقديرات أخرى ثلثي السكان. ومع ذلك، لم تمنح هذه الجماعاتالمواطنة المتساوية  ولا يعترف نظام الحکم رسمياً بوجودها.

ووفقا لما ذكره السيد حاج بابائي، وزير التعليم السابق في حكومة أحمدي نجاد، فإن 30٪ فقط من التلامیذ الإيرانيين الذين يدخلون الصف الأول يتحدثون الفارسیهکلغة الأم، کما أنه يوجد نسبة عالية من تلامیذ الطائفة السنية في المدارس، ولكن دستوريا، الفارسية هي اللغة الرسمية الوحيدة، والمذهب الجعفري الشيعي هوالدينالمعتمد رسميا. ويتم تجاهل جميع الآخرين أوإهمالهم أو تهميشهم في أحسن الأحوال
يستغل نظام الجمهوریه الاسلامیه، مثل سلفها، اللاهوت الشيعي والأدب الفارسي والتاريخ واللغة والتربية والتعليم لتميز مجموعة إثنية واحدة على الآخرين، الأمرالذي يخلق عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية والإقصاء والاضطهاد.وهذا الأسلوب في نظام الحکم يقضي على أي فرصة للتحول الديمقراطي في إيران. لقدشاركت الشعوب الغير فارسية بقوة في الثورة ضد نظام الشاه وطمحت للحصول على حقوقها في ظل النظام الجديد الذي يدعي تبني القيم الإسلامية التي تنص علىالعدل والمساواة والحقوق المتساوية لکل الناس بغض النظرعن عرقهم أو أصل إنتماءهم

لکن بعد الثورة حصل عكس ذلك. حيث شن النظام الإسلامي الجديد حملة واسعة ضد عرب الأهواز والأكراد والأتراك والتركمان الذين طالبوا بالحكم الذاتي، والنتيجةكانت إعدام الآلاف من الناشطين في السنوات ال38 الماضية، وواجه النظام الإيراني کل المطالبات بالحكم الذاتي والاعتراف الأقليات الغير فارسية بوحشية.

 يقيم الشعب العربي الأهوازي،  کأحد الشعوب الغير فارسية، بشكل رئيسي في جنوب  ایران و في محافظة خوزستان التي تسمى بالأصل بإقليم الأهواز أو عربستان.إن عرب الأهواز يعتبرون أقلية عرقية ووطنية ولغوية في إيران و يتعرضون  للعنصرية بسبب العداء العربي-الفارسي التاريخي، و يضطهدون اقتصاديا، و یمکنالقول أنهم من بين أكثر الشعوب اضطهاداً في العالم ويقدرعددهم بين الی الاقل خمسة وثمانیة ملايين، أو حوالي 10 في المئة من السكان. ولقد تم تغيرأسم إقليمهم منعربستان إلى خوزستان بواسطة الدولة الایرانیة بهدف طمس و إنکارهويتهم العربية.

کما أنه أي مطالب مشروعة للشعب العربي الأهوازي والأقليات الأخرى غالباً ما توصف بأنها “انفصالية”، ويتهم أصحابها بالارتباط بالدول الأجنبية” أو “الخطرعلى وحدة الاراضي الايرانية وسلمها وأمنها”. وتحتوي الأراضي العربية الاهوازية على أكثر من 80 % من احتياطي نفط إيران وثرواتها، إلا أن هؤلاء الناسيعيشون في فقر مدقع

ولقد قدم مندوبون عن المحافظة مشروع قانون تشريعي لتخصيص 1.5٪ من مدخول صادرات النفط إلى المحافظة في 4 جلسات للمجلس على مدى  20 عام، ولكنهذا المشروع رفض مرارا وتكرارا.  وتعتبر مؤشرات التنمية البشرية في مناطق عرب الأهواز في أدنى من المتوسط الوطني الإيراني، کما أن الأمية بين الأهوازيينتعادل ضعفین والبطالة هي 4 أضعاف المتوسط الوطني .

وفي زيارة إلى خوزستان في يوليو/ تموز 2005، قال  المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالسكن الملائم السید ميلون كوثاري “عندما زرت الأهواز، شاهدتالآلاف من الناس الذين يعيشون في مناطق مع المجاري المفتوحة، من دون أمکانیات صحية، مع عدم التمتع بالخدمة المنتظمة للمياه والكهرباء والاتصالات و الغاز… في حین عندما خرجت من مدينة الأهواز بحوالي 20 كم وزرت المناطق التي تبرزفيها مشاريع تنموية كبيرة – كمزارع قصبالسكر وغيرها من المشاريع على طول نهر كارون، وبسبب هذه المشاريع تم تهجير ما يقارب 200,000 –  250,000من السکان

وفي هذه المحافظة ذو الأغلبية العربية، یتم اختيار الحاكم العام وكافة القادة السياسيين والعسكريين والأمنيين وقيادات المجموعات التجارية والعسكريين وغيرهم منالمسؤولين الحكوميين ذوي المستوى العالي والمتوسط من غير العرب. ويعاملون العرب كمواطنين من الدرجة الثانية والثالثة وهناك مشاركة غير عادلة للمواردالاقتصادية والسياسية – و کل من مظاهرالاحتلال.

ويضاف إلى ذلك تداعیات آثار الحرب بين إيران والعراق التي تستمر حتى الآن، لقد دمرت المدن والقرى العربية أثناء الحرب، ولا تزال مدمرة حيث لم یتم إعادة إعمارها أو في أفضل الأحوال إعادة بنائها بنسبة تتراوح بين 20 – 30 في المائة فقط.

 وإن الألغام الأرضية مازالت موجودة ولم یتم تطهيرکافة مناطق الإقليم منها وأنها تتسبب في قتل وتشويه المزارعين العرب، کما أن التلوث المنبعث من استخدامالأسلحة الكيميائية في تلک الحرب أدت إلى ارتفاع معدل حالات التشوه في الولادة.

وقد تصاعدت العنصرية المؤسساتية في الآونة الأخيرة لتصبح تطهيراً عرقياً شاملاً وقمعاً عنيفاً ضد الشعب العربي الاهوازي . وهكذا الحال بدرجات مختلفة فيالمناطق البلوش والأكراد وغيرها من الأقليات ،ولذلک یمکننا القول أن الوضع في إيران یقترب من حالة الانفجار. و لتجنب أزمة مثل الأزمة الراهنة في سوريا،يمكن عرض حق تقرير المصيركحل وكآلة لإدارة الأزمات، ليحول التنوع الموجود من خلال كفاح غيرعنيف وغيرعدائي إلى وحدة وإنشاء مجتمع تعددي ديمقراطيمثل ما أسسه السويسريون والهنود والكنديين والأمريكيين وغيرهم. یتم تعريف حق تقريرالمصير في أدبيات الأمم المتحدة،  بأنه حق مجموعة معينة من الناس فيتحديد مصيرهم وشؤونهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية بحرية والتحكم فيها.

وتنص المادة 2 من قرار الأمم المتحدة رقم 1514 لعام 1960 على ما يلي: “لجميع الشعوب الحق في تقريرالمصير، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”. ومعذلك، فإن مفهوم تقرير المصير یبقی صعباً بطريقة تثيرالمشاکل فیما يتعلق بتغيير الحدود، والضم أو الانفصال والواقع أنه لا يوجد دعم دولي أو إقليمي للحركاتالانفصالية على الاطلاق. و تلک ما تم الإعلان عنها بکل وضوح وفقا لنص صريح في الأمم المتحدة :  من الثابت تماما أن الحق في تقرير المصير، مهما كان ظرفه،يجب ألا ينطوي على تغييرات على الحدود القائمة والاستقلال إلا إذا وافقت الدول المعنية”.لكن خبراء الأمم المتحدة خلال مؤتمر الأمم المتحدة لعام 1998 فيبرشلونة حول “تنفيذ تقرير

 المصير: في محاولة  لمنع نشوب صراعات” عرضوا نوعان من تقرير المصيرالداخلي والخارجي.

وحكم تقرير المصير الداخلي، يعني ذلك الحق في تقريرهوية وشكل هيئة الإدارة من قبل جميع سكان الدولة وحق مجموعة معينة داخل الدولة في المشاركة في صنع القرارعلى مستوى الدولة، وكذلك الحق في ممارسة الاستقلال السياسي والثقافي أو اللغوي أو الديني أوالإقليمي داخل حدود الدولةالقائمة. وتقول إنه من الناحيةالسياسية، يمكن أن يتخذ قرار تقرير المصيرالداخلي شكل الديمقراطية التشاركية، أو الفيدرالية، أو الكونفدرالية، أو الحكم المحلي، أو الحكم الذاتي داخل الدولةالقائمة..وهذا الحل ما نطلبه من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي حالیا کحد أدنى من مطالباتنا في المرحلة الراهنة
  الحل المرحلي: الفيدرالية متعددة الشعوب 

في البلدان التي عانت من العنف بين المجموعات العرقية المختلفة ،إستخدمت الفيدرالية لضمان استقلالية المجموعات المختلفة وإدراجها في آليات تقاسم السلطة فيالحکومة المرکزیه وعلی المستوى المحلي یمکن للفيدرالية أن توحد الشعوب التي تختلف في العرق، الخلفية، اللغة، الثقافة، الجغرافيا، والتاريخ. وهي ترفض الأهداف الاندماجية أو الاحتوائية للقومية المتطرفة في إيران – وتفي باحتياجات الأقليات القومية التي تحتفظ بمفتاح الاستقرار والوحدة ومنع الحرب الأهلية. کما أنه یمکنللقوميات من خلال هذا الحل السيطرة على شؤونهم الخاصة، وحماية حقوقهم في الأرض، والحصول علی فرص لتطوير ثقافتهم الخاصة، تکوین و بناء فدراتهم

و خيرمثال على ذلک هو البوسنة التي تتم إدارتها بطريقة فیدرالیة منذ أكثر من 20 عاما. کما أن أثیوبیا أصبحت بفضل المشارکة الدولیة مثالاً یحتذی به في هذاالمجال

الفيدرالية: تكتيك و استراتيجية

من الناحية التكتيكية،هو القبول ببناء دولة  فیدرالیة دیمقراطیة یمکنها أن توحد کافة الشعوب غیرالمهيمنة وغیر الفارسیة بهدف إزالة النظام کقاسم مشترک من خلالأساليب غیر عنيفة  وذلك یساعد علی نقل السلطة ويمنع تمرکزها في مکان واحد الأمر الذي يحول دون ظهورالدیکتاتوریة ويساعد على بناء جمهوریة فیدرالیةوتشکیل برلمانات وقوات جيش وشرطة ومحاکم محلية في مناطق الشعوب الإیرانیة،  وذلک سوف يمهد لحصول هذه الشعوب على حق تقریر المصیر