السبهان مغردا:ايران تعين “مجرم حرب”سفيراً لها في بغداد وتطالب باغلاق قنصليتنا في اربيل

0
525

هاجم السفير السعودي السابق لدى العراق سامر السبهان بشدة ايران بشدة قائلاً ان سفيرها الجديد في بغداد “مجرم حرب ومطلوب دولياً”، منتقدا في الوقت نفسه مطالبة طهران باغلاق القنصلية السعودية في مدينة اربيل عاصمة اقليم كوردستان، كما سخر من الصمت العراقي حيال ذلك .

السبهان الذي يشغل حاليا منصب وزير الدولة لشؤون الخليج العربي،قال في تغريدة على صحفته بموقع التواصل الاجتماعي ( تويتر) : “ايران تُعين مجرم حرب ومطلوب دولياً سفيراً لها في العراق ويطالبون باغلاق القنصلية السعودية بأربيل ولم نسمع بأي تعليق عراقي!”. ساخراً بالقول ” سيادة حقيقية شاملة” .

وكانت وسائل اعلام ايرانية رسمية، كشفت  الخميس الماضي ، عن نية طهران تعيين الجنرال ايرج مسجدي احد مستشاري قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني سفيرا لها في بغداد، ليخلف سفيرها الحالي حسن دانائي فر .

وذكر موقع (عصر ايران) الحكومي بأن الجنرال مسجدي، الذي يعمل مستشاراً أعلى للجنرال سليماني، تم تعينه سفيراً جديداً لدى بغداد خلفاً لدانائي فر الذي يتولى هذا المنصب منذ 6 سنوات.

وذكر الموقع ،ان السفارة الايرانية في بغداد واحدة من المراكز الاستراتيجية الايرانية خارج البلاد واختيار سفير لها مسألة ذات اهمية .

وسيبدأ مسجدي مهامه في بغداد قريباً .

هذا فيما كان قائد فيلق بيت المقدس في الحرس الثوري الإيراني ، محمد حسين رجبي، قد قال في تصريح صحفي، خلال اليومين الماضيين ان وجود أكثر من ثلاثين قنصلية وممثلية أجنبية في كوردستان أمر غير طبيعي، لافتا إلى أن غالبية القنصليات الموجودة تعمل في المجال الاستخباري،حسب تعبيره  .

 لافتا إلى أن السعودية تحاول من خلال قنصليتها في إقليم كوردستان خلق مشاكل لإيران، مضيفاً أنه لا وجود لحدود مشتركة بين الإقليم  والسعودية , كما ان عدد الجالية السعودية في الإقليم قليل , مطالباً باغلاق قنصليتها باعتبار شعب كوردستان ليسوا بحاجة إليها ، وفق قوله.

وقد اعتبرت حكومة إقليم كوردستان تصريحات المسؤول إلايراني بأنه “تدخل غير مقبول” مشيرة إلى إنه “لا يحق لأي كان المطالبة بغلق أية قنصلية في إقليم كوردستان”.

وقالت حكومة الإقليم في بيان ، إن “وجود القنصليات والممثليات الدبلوماسية للدول في إقليم كوردستان، يخضع للقوانين العراقية وقوانين إقليم كوردستان”.

وأضاف البيان أن “جميع أنشطة هذه القنصليات والممثليات الدبلوماسية، هي في إطار هذه القوانين”، مشيرا إلى أنه “لا يحق لأي كان أن يطالب بغلق أية قنصلية في الإقليم”.

وتابع البيان أن “هذا التصريح ليس الأول من نوعه لمسؤولين في قوات الحرس الثوري الإيراني حول إقليم كوردستان الذي يرغب بعلاقات صداقة مع الجيران ودول المنطقة والعالم “، معتبرا أنه “تدخل غير مبرر في الشؤون الداخلية للعراق وإقليم كوردستان”معرباً عن أمل حكومة الإقليم بـ “موقف إيراني جدي من تلك التصريحات غير المسؤولة وغير المقبولة والمرفوضة تماماً ، وأن تحرص على عدم تكرارها”.

samr