حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی یدین بشده إعدام النشطاء السنه الکرد فی إیران

0
1008

یدین حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی بشده الاعدامات الجماعیه التی نفذها نظام ولایه الفقیه بحق نشطاء سنه من أبناء الشعب الکردی الشقیق فجر الثلاثاء 2 آب/أغسطس 2016 ظنا منه بأن هذه الاعمال اللاإنسانیه تنقذه من مصیره المحتوم على ید جماهیر الشعوب المضطهده فی إیران.

هذه النظام الطائفی الشوفینی أقدم على إعدام مجموعه من الأبریاء تؤکد کافه الادله براءتهم من التهمه الملفقه ضدهم حیث لم یرفعون أی نوع من السلاح ضد النظام ولم یمارسوا العنف کما تؤکد کافه التقاریر الحقوقیه المستقله على نشاطهم السلمی المذهبی من قبیل إقامه صفوف دینیه ونشر مذهب أهل السنه والجماعه بشکل قانونی، لکن السلطات لفقت لهم تهمه العضویه فی تنظیم “التوحید والجهاد” أو مناصره “جهات سلفیه متطرفه” على حد تعبیر بیان وزاره الأمن والاستخبارات الإیرانیه التی لها ید طولی فی صیاغه سیناریوهات کاذبه ضد معارضی النظام.

ما یسمى بمحاکم الثوره والتی لا تلتزم حتى بمعاییر النظام القانونیه حاکمت هؤلاء النشطاء خلف ابواب مؤصده دون أن تسمح للمحامین الاطلاع الکامل على الملفات ومجریات التحقیقات وخلال المحاکمات لم تعط المحامین الوقت الکافی للدفاع عن المتهمین وفی واقع الأمر أصدر القضاه احکام کانت وزاره الأمن والاستخبارات قررتها سلفا.

وقبل إعدامهم الظالم سرب السجناء رسالات وأجرى البعض منهم مقابلات سریه من داخل السجن تحدثوا فیها عن تعرضهم للتعذیب وانتزاع سلطات السجن الاعترافات القسریه منهم وأکدوا أن نشاطاتهم کانت سلمیه بالکامل ورفضوا تهمه الحرابه التی یتشدق بها النظام لتصفیه لیس معارضیه المسلحین بل النشطاء السلمیین أیضا.

وفی إطار الصراع الطائفی الذی تأججه طهران فی المنطقه ابتداء من سوریا ولبنان إلى الیمن، مرورا بالعراق، تتذرع بما تسمیه الترویج لـ “المذهب التکفیری” و”الوهابیه” فی إشاره إلى مذهب اهل السنه والجماعه وتحوله إلى تهمه ضد النشطاء السنه السلمیین وهذا ما سبق وأن حدث مرارا فی إصدار احکام الإعدام بحق النشطاء العرب الأهوازیین. فی حین إیران هی التی احتضنت أعضاء القاعده على اراضیها واستغلت وجود “داعس” فی سوریا والعراق لبسط نفوذها فی المنطقه من خلال تخویف الشیعه العرب حتى یهربوا إلى أحضانها.

وکشفت وزاره الأمن والاستخبارات فی نفس البیان الذی أصدرته لتبریر إعدام نشطاء السنه، کشفت فجأه عن اعتقال 102 من ابناء السنه الأکراد وزعمت بأنهم مرتبطین بمجموعه مسلحه وهذا أکبر مؤشر على أن القادم اسوء وهذا النظام یرید تأجیج الصراع الطائفی فی المنطقه من خلال ذبح أبناء السنه فی مسلخ سیاساته الاقلیمیه من جهه وتحذیر الحرکه الکردیه التی صعدت من النضال المسلح دفاعا عن النفس من جهه أخرى.

إذا یدین حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی الاعدامات المجحفه بحق أبناء الشعوب والمذاهب فی إیران فإنه یحمل المجتمع الدولی مسؤولیه ما یقوم به النظام الإیرانی من خرق لحقوق الانسان لأن الدول الکبرى التی وقعت الاتفاق النووی مع نظام ولایه الفقیه دون أن تفتح ملفاته القمعیه الدمویه ومدته بأموال هذه الشعوب التی کانت مجمده لدیها فی واقع الأمر  ضخت دماء جدیده فی عروق الدیکتاتوریه العنیفه التی تتحکم برقاب الشعوب المضطهده فی إیران، على المجتمع الدولی أن یعید النظر فی مواقفه من النظام الإیرانی بدلا من الهروله وراء مصالحه التجاریه والاقتصادیه الضیقه بعد الغاء العقوبات.

یدین حزب التضامن الدیمقراطی الأهوازی بأشد العبارات الإعدامات بحق کافه المواطنین من ابناء الشعوب بغض النظر عن قومیاتهم ومذاهبهم وانتماءاتهم الفکریه والسیاسیه والاجتماعیه.

‎ثبت نظر