الاحتلال يصدر احكاما بالسجن والنفي على ناشطين أحوازيين

0
746

بتهمة تشكيل مؤسسة خيرية لدعم الفقراء واصلاح المجتمع

 

أصدرت محكمة مايسمى بالثورة في مدينة الأحواز  قبل أيام حكما بالسجن ضد ثلاثة ناشطين أحوازيين.

وأكدت مصادر المكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز –أحوازنا- أن قاضي الشعبة الرابعة في محكمة مايسمى بالثورة في مدينة الأحواز العاصمة المستوطن “بور محمدي” اصدر حكما على ثلاثة ناشطين أحوازيين وهم عيسى حداد الناصري(دمني) ومجاهد الزرقاني و حسين(ناجي) ابوعبدالسلام الحيدري، يقضي بالسجن عام لكل من الناشطين الثلاثة والنفي لمدينة تكاب الواقعة في منطقة اذربيجان المحتلة للناشط عيسى حداد الناصري.

ووجه القاضي”بور محمدي” للناشطين الثلاثة تهم نشر الدعاية ضد الدولة الفارسية وتأسيس مؤسسة  غير حكومية. وأبلغت محكمت الثورة في مدينة الأحواز العاصمة، الناشطين الثلاثة في يوم 25 مايو الماضي الحكم بالسجن ليقضوه في سجن شيبان.

وأعتقل الناشطين الثلاثة في يوم الاثنين 16 يناير الماضي من قبل جهاز المخابرات في مدينة الأحواز العاصمة.

يذكر أن المواطن  عيسى حداد الناصري “دمني” (ابوعماد)، يبلغ من العمر 44 عاما وهو خريج كلية القانون ويعمل في دائرة الزراعة ومهتم في العمل الصحافي والأدب والشعر ويسكن في حي” الورود” (جلستان) في مدينة الأحواز العاصمة والمواطن  حسين( ناجي) ابوعبدالسلام الحيدري يبلغ من العمر 38 عاما ويعمل مدرسا في أحد معاهد اللغة العربية ويسكن في حي “مشعلي” شرق مدينة الأحواز العاصمة والمواطن مجاهد الزرقاني يبلغ من العمر 35 عاما، يسكن في منطقة التصفية شمال الأحواز العاصمة

وأسس كل من عيسى حداد الناصري(دمني) وحسين الحيدري ومجاهد الزرقاني مؤسسة خيرية تسمى مؤسسة “سواعد الإخاء” تهتم بنبذ القبلية وتثقيف الأحوازيين على مواجهة الصراعات القبلية ودعم الفقراء من أبناء شعبنا الأحوازي.

ويرى ناشطون أحوازيون أن الأحكام التي تصدرها محكمة الثورة ضد الناشطين الأحوازيين لاتستند لأدنى المعايير الدولية الخاصة بحقوق الانسان، حيث يتم اعتقال الناشطين الأحوازيين وتؤخذ منهم الاعترافات تحت سياط جلادي عناصر المخابرات الفارسية.

أحوازنا