معارض إيراني لـ”المواطن”: “البلوش” مستعدون لإسقاط خامنئي.. و “الملالي” بدأوا في إغراء الثوار

0
924

قال المعارض الإيراني، عبد الحكيم البلوشي، إن الثورة ضد نظام الملالي ستظل مستمرة، خاصة في ظل ما تعانيه مناطق الشعوب غير الفارسية من فقر وظلم وتهميش من قبل حكومة آيات الله في طهران، مشيرًا إلى أن النظام يحاول الآن إغراء الشباب “البلوشي” بالوظائف، مشددًا على أن “البلوش” مستعدون لنقل المعركة إلى العاصمة “طهران”، إذا وجدوا الدعم اللازم.

وكشف المعارض البلوشي المعروف بـ”مستر بلوش”، المتحدث باسم حركة بلوشستان الحرة، فيس حواره مع “بوابة المواطن” أن الهدف الآن هو تحرير بلوشستان من قبضة الملالي، كما تحدث عن العديد من الملفات الساخنة .. فإلى نص الحوار:
كيف ترى رد فعل نظام خامنئي على الانتفاضة الحالية؟
بعد أن تظاهر “البلوش” في “جابهار”، فإن النظام الايراني يغرى البلوش في الوظائف، ووعد بتوظيف 567 شخصًا ‏في إحدى الشركات الكبرى، لكنه في اللوقت نفسه اعتقل 4 بلوش، ولا تزال الثورة مستمرة.هل تفكر بلوشستان في الإنفصال عن إيران وباكستان.. وكيف ترى إمكانية ذلك؟

نفكر في الاستقلال لأننا لسنا تابعين لإيران، لكي نطالب بالانفصال نحن كنا دولة مستقلة وقسمتها بريطانيا بدون إرادة الشعب البلوشي، وتم اقتطاع الجزء الشمالي لبلوشستان وضمه الانجليز الى أفغانستان بعام 1893 (خط دوراند)، وتم ضم الجزء الغربي من قبل إيران بعام 1928 وبالتعاون مع القوى الإستعمارية البريطانية، وبعد الحرب العالمية الثانية تم إعلان الجزء الشرقي من بلوشستان دولة مستقلة ذات سيادة وذلك في 11 اغسطس 1947 ولكن تم إحتلاله من قبل الجيش الباكستاني بمساعدة ايران والانجليز في 27 مارس من عام 1948.هل بالفعل يمكن للبلوش نقل المعركة ضد إيران للعاصمة طهران نفسها؟

إذا وجدت الدعم المادي والمعنوي والدبلوماسي يمكننا نقله بكل سهولة، خاصة وأنه لاتوجد دولة في العالم نجحت في الاستقلال بدون دعم خارجي ، ولاينبغي الاعتماد على إسقاط النظام من خلال دعم زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي لان العقليه الفارسية لن تتغير لأنهم يريدون اعادة بناء امبراطورية كسرى مرة اخرى، إضافة إلى أنهم لايعترفون بأن بلوشستان محتلة.

ماتفسيرك لاضطهاد “البلوش” في إيران.. وهل الأمر له علاقة بالقوميات؟

السبب الرئيسي لاضطهاد “البلوش” هو اختلافهم عن الفرس من ناحية الثقافة واللغة والعادات واللبس، إضافة إلى أن البلوش من أهل السنة والجماعة، كما أن الحكومة الفارسية مبنيه على الكذب والارهاب، والشعب البلوشي يواجه اعتقالات وإعدامات وقصف المنازل ويتم خطف الشباب وبعد التعذيب يتم قتلهم والتمثيل بجثثهم، ‏ويتصور الايرانيون أن البلوش شعب من آكلي لحوم البشر، يتسمون بكل معاني الوحشية والتخلف هكذا يصور الإعلام الإيراني الشعب البلوشي؟وماذا عن أوضاع “البلوش” في باكستان؟

باكستان ترتكب بحق البلوش مجازر بشعه ولا تختلف عن إيران في شيء بل هي تتفنن في قتلهم ويتم سرقة الأعضاء البشرية وتصديرها إلى الخارج، ثم تلقى الجثث في الشوارع.
وماأبرز المجازر التي ارتكبت بحق “البلوش” في باكستان؟
  باكستان طبقت  تجارب نوويه في منطقة جاغي البلوشيه في بلوشستان عام 1998م وراحت ضحيته الآلاف البلوش، وأصبحت المنطقة لاحياة له، كما أن الجيش منتشر في أنحاء بلوشستان ولاتستطيع الخروج من منطقة الى أخرى بدون استئذان من المعسكرات الباكستانيه والحرس الثوري الإيراني يدخل ويقصف في داخل أراضي بلوشستان وباكستان لايتحدث ضدهم، والسبب أنهم يتقاسمان بلوشستان فيما بينهم لذا تجد هناك علاقات اقتصادية وعسكريًا فيما بينهم، كما أن باكستان هي التي سلمت مؤسس جندالله القائد عبدالملك ريكي عندما ذهب الي كراتشي وتم اعتقاله من قبل القوات الباكستانيه وتسليمه لإيران وتم قتله بالسجن بدون محاكمة، وايضًا أخيه قائد جيش النصر وأبن أخيه ابو بكر ريكي قائد جيش العدل تم اغتيالهم في بلوشستان المحتلة من قبل باكستان.وماذا عن العلاقات التاريخية بين البلوش والعالم العربي؟

تاريخيا بلوشستان كانت حليف للعرب والتي كانت تحميهم في حال تعرضهم للغزو، والعلاقات البلوشيه العربية تعود منذ دخول البلوش للإسلام في عهد سيدنا عمر بن خطاب ‏و تعود إلى العصر الأموي والعباسي والعثماني حيث كان ملوك بلوشستان يرسلون جنود البلوش للمشاركة في حروبهم وايضا كانو يبعوثون أموال لتطوير بيت الله الحرام ولمساعدة الحجاج منذ العصور الإسلامية، وتاريخيا بلوشستان كانت حليف للعرب والتي كانت تحميهم في حال تعرضهم للغزو.وماتتقيمك لعلاقاتكم مع مصر؟

علاقاتنا مع مصر كانت علاقات اقتصادية عندما كانت مصر مملكة، وحينها كان يذهب البلوش للتجارة، وإلى يومنا هذا يعيش هناك التجار من البلوش في مصر، خاصة بلطيم ورشيد، إضافة إلى محافظة كفر الشيخ، وعلى حدود السودان ومصر هناك تعيش كثير من عوائل بلوش.
هل أسفرت العمليات العسكرية البلوشية ضد النظام الإيراني والباكستاني عن أية نتائج؟

نعم أتت بنتائج كثيره، وأهمها تحدث المنظمات الحقوقية في حق تقرير المصير وتسجيل القضية البلوشيه في الامم المتحدة ونشر ملصقات بلوشستان الحرة في أنحاء جنيف واعتراف في ممثل بلوشستان رسميًا في الامم المتحدة وهناك مواقف ايجابيه تجاه القضيه البلوشية.

كيف ترى عمل منظمة “جند الله” في إيران.. وموقفكم منها؟

منظمة جندالله اصبحت اسمه جيش العدل البلوشي وذلك بعد استشهاد القائد عبدالملك ريكي زعيم جندالله، ونحن جميعًا هدفنا واحدة وهو تحرير بلوشستان ولا يفرق جيش العدل البلوشي عن جيش تحرير بلوشستان كلاهما هدفهم واحدة وهى العمل من اجل استقلال بلوشستان ويوجد بيننا تعاون رغم ان بلوشستان مقسمة.

هل تعرقل إيران وباكستان عمليات التنمية في إقليم بلوشستان؟

ايران وباكستان لايهتمون بالمذهب ولا يهتمون في الشعب البلوشي وجل همومهم هي إستخراج ثروات بلوشستان، لكن البلوش عائق امام مخططاتهم لذا هناك تمييز ضد البلوش في العمالة والتعليم والمؤسسات العامة في إيران وباكستان ونسبة البطالة ببلوشستان تصل الى 80% ولا توجد مدارس للتعليم ومستشفيات وكهرباء ومياه ورغم ذلك يتم اضطهادهم وتهجيرهم فإنهم يستخدمون طرق وسياسيات وحشية ضد الشعب البلوشي، لذلك هاجر الالآف من البلوش إلى الخارج.

ومالموقف الدولي الحالي من قضية “البلوش”؟
ليس هناك أي داعم رئيسي، ولكن هناك دعم معنوي من الهند وافغانستان وأمريكا وبعض الدول الغربية، وهناك مواقف كثيره منها ادانة ايران وباكستان من قبل منظمة اليونسكو حول اضطهاد البلوش وايضا نشر ملصقات بلوشستان الحرة في انحاء سويسرا، وحديث رئيس الهند حول احتلال بلوشستان في يومهم الوطني من عام الماضي وحديث رئيس افغانستان ووزير إعلام بنجلاديش.