نيران بنادق المقاوم الوطنية الأحوازية تستهدف مسؤولا أمنيا في دورإنتاش

0
611

وأنباء عن مقتل مسؤول أمن شركة قصب السكر ومرافقه

هاجم مقاومان أحوازيان مسؤولا أمنيا كبيرا في شركة دور إنتاش لقصب السكر في بلدة بيت كريم شرقي قضاء السوس منتصف هذا اليوم السبت وأردوه قتيلا.

وأكدت مصادر المكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز–أحوازنا- أن مجموعة تابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية استهدفت سيارة تابعة لمسؤول الأمن في شركة دور إنتاش لقصب السكر وأحد مستثمريها يدعى “علي حسنوند” في صباح هذا اليوم السبت 20 مايو مما أدى إلى مصرعه هو وسائقه الشخصي.

وذكرت مصادر موقع –أحوازنا- أن عشرات السيارات التابعة لقوات الأمن وجهاز المخابرات هرعت إلى مكان الحدث وطوقت المكان بحثا عن المنفذين.

 واعترفت وكالات الأنباء الفارسية بمقتل المستوطن “علي حسنوند” وسائقه الشخصي دون أن تعطي تفاصيلا اكثر.

ولعب المستوطن “علي حسنوند” دورا كبيرا في طرد المئات من العمال الأحوازيين العاملين في شركة قصب السكر بالاضافة إلى مساهمته في اغتصاب اراضي المواطنين الأحوازيين في منطقة ” دورإنتاش”.

هذا وفي مرات عديدة إعتصم المئات من عمال شركة قصب السكر في دور إنتاش، الأحوازيين أمام المقرات الحكومية في مدينة السوس مطالبين الجهات المسؤولة بالتدخل لمواجهة التمميز العنصري الذي يمارس ضدهم إلا أن اعتصاماتهم لم تلاق إهماما من قبل المسؤولين أبدا.

وتظهر الإحصائيات المحلية أن عدد الموظفين والعمال الأحوازيين خلال السنوات العشر الماضية تقلص من 3 آلاف إلى 500  عامل وموظف أحوازي نتيجة عمليات الطرد الجماعي التي تقوم بها إدارة الشركة بين فينة وأخرى وتوظيف مستوطنين من مناطق في العمق الفارسي.

 “أحوازنا”