الأكراد يوقعون عريضة للمطالبة بالتعليم بلغة الأم

0
536

وقع عدد من الناشطين الكُرد في مدينة “كرمانشاه” الكردية، عريضة للمطالبة بتدريس اللغة الكُردية في المدارس، وسط تجاهل إيراني لمطالبهم القانونية.

وأفاد موقع “روجي كورد” الإخباري، إنّ عدد من الناشطون الكُرد وقعوا على عريضة تطالب السلطات الإيرانية بتطبيق المواد الدستورية التي تنص على حق الشعوب في التدريس باللغة الأم.

وحذّر الموقعون على العريضة، السلطات الإيرانية من عواقب الإقصاء الشعب الكردي من التعليم بلغته الأم، التي باتت مهددة بالخطر.

وأكدوا في الوقت نفسه على الاستمرار في المطالبة بحقوقهم التي يكفلها الدستور، ويعطلها النظام الحاكم في إيران.

وفي وقت سابق وقع نحو عشرون ألف من المواطنين الكرد في مدينة أرومية، عريضة تطالب المجلس بتفعيل المادة الخامسة عشر من الدستور الإيراني، وسط تجاهل المجلس لمطالبهم.

وعليه تمنع إيران منذ تأسيسها في عام 1925 الشعوب غير الفارسية من التعليم باللغة الأم، الأمر الذي بات يهدد النسيج الاجتماعي والثقافي لتلك الشعوب.

وفي يونيو 2016 زعم نائب الرئيس الإيراني، لشؤون القوميات والأقليات الدينية والمذهبية، علي يونسي، إن الحكومة أوعزت بتوفير إمكانية التعليم باللغة الأم في المناطق التي يتحدث فيها سكانها التركية أو الكوردية.

وأكد يونسي، أن التعليم باللغة الأم، بدأ فعليًا ببعض المدارس بمحافظة كوردستان (غرب)، مشيرًا أن الإجراء سيدخل حيز التنفيذ في بقية المناطق عقب إعداد البنية التحتية اللازمة لذلك، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”.

وبالرغم من تلك الوعود التي تشبه الوعود التي جاء بها مؤسس نظام الملالي في إيران، الخميني، إلا وإن هذا النظام لم يفعّل أي مادة من المواد الدستورية التي تخص الشعوب غير الفارسية.